سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط دليل مفصل

ان احببت ان تتعلم التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط يجب ان تقرأ هذه الصفحة بتمعن. العملية تتضمن ستة نقاط اساسية وتتفرع من كل نقطة نقاط اخرى. يجب ان تعرف ما هي اهم المصطلحات التي يجب ان تطبقها عندما تصمم صفحات الهبوط . السبب في ذلك ان التسويق الالكتروني عبر هذه الصفحات لا يمكن ان يتم بدون هذه الاساسيات. الى هنا نترككم مع المقال لكي يتم دراسته بالكامل قبل ان تبدأ في انتاج صفحات الهبوط المناسبة. سوف تتعرف على الانواع بالاضافة الى الالوان وكيفية عمل تنسيق فيها.

إذن، السؤال الآن كيف تصمم صفحة هبوط حول الزائر إلى مشتري؟ بعد الانتهاء من تصميم صفحة الهبوط الخاصة بك وبالرجوع قليلا إلى أهدافك التسويقية تذكر أن الهدف الرئيسي من مجمل هذه العملية هو زيادة مبيعاتك، بعد أن قام المستخدم بالضغط على الإعلان الخاص بك ودخل إلى صفحة الهبوط الذي حدث فعلية أن عملية النقر هذه حولته من مستخدم إلى زائر، هذا ممتاز جدا، فدفع المستخدم للضغط على إعلان وضعته هو خطوة ممتازة. الآن وبعد دخول الزائر إلى صفحة الهبوط ومشاهدته محتوى هذه الصفحة، هدفك الآن هو تحويل هذا الزائر إلى مشتري، كيف ستقوم بذلك؟ وماهي النقاط التي تؤثر في قرار الزائر وتحوله إلى مشتري؟ في واقع الأمر يعتمد اعتمادا كليا على محتوى صفحة الهبوط، بالرغم من بساطة صفحة الهبوط، هناك العديد من النقاط التي تؤثر بقرار الزائر وتحوله إلى مشتري فيما يلي أهم النقاط التي عليك الاهتمام بها أثناء بناء صفحة الهبوط لتحقيق هدفك الأساسي وهو زيادة نسبة مبيعاتك.

التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط

Contents

اساسيات التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط :

1- الابتعاد عن التصميم الفوضوي عند التسويق الالكتروني

حتى تحقق صفحة الهبوط الهدف المرجو منها يجب أن تكون منظمة وواضحة، بعيدة عن التعقيد قدر الإمكان، المقصود بالوضوح هنا أن زائر صفحة الهبوط الخاصة بك يجب أن يعرف بمجرد دخوله إلى الصفحة أنت، وما العرض الذي تقدمه له، ومالذي تطلبه منه مقابل هذا العرض، كلما كان الزمن الفاصل بين دخول الزائر إلى الصفحة وحصوله على إجابة الأسئلة أعلاه أقل، كلما ازدادت احتمالية تحوله من زائر إلى مشتري.

للابتعاد عن الفوضى وتقليل الزمن المذكور سابقا حاول المحافظة على بساطة صفحة الهبوط قدر المستطاع، اشرح عرضك أو الفائدة التي تقدمها بطريقة تعداد نقطي، حاول وضع مسافات فارغة فاصلة بين زر نداء الإجراء وبقية المحتوى الخاص بالصفحة، استخدم الصور عالية الجودة في تصميم صفحة الهبوط، اجعلها مريحة للعين فهذا يرفع احتمال تحويل الزائر إلى مشتري.

لتفهم معنى الفوضى في صفحات الهبوط شاهد المثال التالي:

الفوضى في صفحات الهبوط

أعتقد أنه لا داعي للشرح، فصفحة الهبوط أعلاه من أفشل صفحات الهبوط التي يمكن أن تراها، فهي غير مريحة للعين إطلاقا، مئات الألوان وعشرات الصور استخدمت في التصميم، عند دخول الزائر إلى صفحة الهبوط هذه لن يمضي فيها من وقته أكثر من ثانية واحدة وسيقوم بإغلاقها فورا.

لننتقل إلى المثال التالي:

صفحات هبوط منظمة

هذه الصفحة تبدو منظمة أكثر أليس كذلك؟ فهي مريحة للنظر وتستخدم مجموعة بسيطة ومتناسقة من الألوان، لكن لا تتسرع بالحكم على هذه الصفحة فهي أيضا غير بسيطة، الفوضى في هذه الصفحة تكمن في كثرة الأزرار الخاصة بـ نداء الإجراء:

  • الجزء الخاص بتسجيل الدخول LOG IN والتسجيل في الصفحة SIGN UP NOW.
  • ثلاث مربعات موجودة مباشرة تحت زر التسجيل وزر تسجيل الدخول.
  • شريط الخدمات Services الرمادي في أعلى الصفحة وما يحوي بداخله من أزرار.
  • الجزء الموجود في الزاوية العلوية اليمنى: FREE PRICE QUOTE.
  • الجزء في الزاوية السفلية اليمنى والخاص بتسجيل الشركات في قاعدة بيانات الشركة.

وبالتالي تحتوي الصفحة على 7 أجزاء خاصة بنداء الإجراء وهذا ما يجعلها هي الصفحات التي لا تحقق معيار البساطة ولن تحقق نسبة تحويل مرتفعة.

2- بناء الثقة عبر صفحات الهبوط

بناء الثقة من أهم المعايير في تحويل الزائر إلى مشتري، المقصود ببناء الثقة هو قدرة صفحة الهبوط على الحصول على ثقة الزائر لدى زيارته لها، نظرا لكثرة الصفحات المزيفة والكاذبة على شبكة الإنترنت أصبح من الضروري أن تولد شعور بالثقة لدى الزائر، لدى دخوله الصفحة الهبوط عليه أن يشعر أنك شركة محترمة وتقدم له عرضا جدية وليس عرضا زائفة، هناك النقاط التي يمكن أن تعمل عليها لبناء الثقة في صفحتك الهبوط وهذه أهمها:

الكثير من وجود معلومات الاتصال الخاصة بك على صفحة الهبوط:

حاول وضع المعلومات الخاصة وعناوين شركتك على صفحة الهبوط، فهذا يعطي المزيد من المصداقية للصفحة، ويترك انطباعا للزبون أنك شركة حقيقية وتدير عملا تجارية محترفة، يمكنك على سبيل المثال ذکر عنوان شركتك الفعلي، ووضع أرقام الهاتف الخاصة بشركتك، وعنوان البريد الإلكتروني، بعض الشركات تلجأ لزيادة الثقة إلى خرائط جوجل، حيث تمكن مكان وجودها جغرافيا باستخدام هذه الخرائط .

التوافق بين صفحة الهبوط والإعلان:

تذكر أن هذا الزائر لم يدخل إلى صفحة الهبوط لولا اهتمامه بمحتوى الإعلان الذي ضغط عليه، ولكن ماذا لو دخل إلى الصفحة ووجد محتوى مختلف كليا عن المحتوى الذي شاهده في الإعلان، بعبارة أخرى هذا الزائر ضغط على الإعلان لأنه لبى حاجة أو حل مشكلة لديه وعند وصوله إلى صفحة الهبوط ولم يجد ما جاء من أجله يعتبرك قد خدعته ولن يهتم بإعلاناتك مجددا، لقد فقدت ثقته. لذلك من المهم جدا أن تقدم صفحة الهبوط ما عرضته فعلية في إعلانك المنشور.

التناسب في القيمة بين ما تقدمه من عرض وما تطلبه من معلومات:

في موضوع التناسب يجب أن تكون على علم بنقطتين أساسيتين: النقطة الأولى هي ألا تطلب الكثير وتقدم القليل، لا تطلب من الزائر معلومات كثيرة مقابل عرض صغير قد يجده غير متناسب مع كم المعلومات التي يقدمها ولن تستطيع تحويله من زائر إلى زبون، النقطة الثانية هي أن لا تطلب القليل وتقدم الكثير، إذا طلبت كمية قليلة المعلومات مقابل عرض كبير قد ينتاب الزائر شعور أنك مخادع وأنك تحاول الحصول على معلومات ولن تعطيه شيئا مما تقدمه، تجدر الإشارة أخيرة أن النقطة الثانية “اطلب القليل وقدم الكثير يمكنك استخدامها في حالة واحدة فقط وهي حالة أن تكون شركتك مشهورة وذات اسم معروف وموثوقة من قبل عدد كبير جدا من المستخدمين .

قلل من استخدام كلمات الترويج المتداولة:

أصبح مستخدم الإنترنت أكثر مهارة من ذي قبل، فقدرته على التمييز بين العروض الزائفة والعروض الحقيقية تنمو يوما بعد يوم، من التقنيات التي يستخدمها الزائر التجنب العروض الزائفة هي ابتعاده عن صفحات الهبوط التي تستخدم كلمات تسويقية مشهورة ومتداولة بكثرة مثل ” اشتري الآن – عرض لفترة محدودة – أفضل عرض على الإطلاق…”، حيث أدى الانتشار الواسع لهذه الكلمات إلى ارتباطها بالعروض الزائفة في ذهن المستخدم، لذلك تجنبها فضررها أكبر بكثير من فائدتها، ولا تكن مقلدة، بل ابحث عن التميز.

إياك واستخدام النوافذ المنبثقة:

النوافذ المنبثقة أو Pop-ups هي من الأساليب التي ستؤدي حتمأ إلى خسارتك ثقة زبائنك، فهي ستفتح رغما عن المستخدم في نافذة جديدة، مما يزعجه ويدفعه إلى إغلاقها دون النظر إلى محتواها، اجعل الزائر يصل إلى صفحة الهبوط بإرادته من خلال النقر على الإعلانات وليس رغما عنه بفتحها في نافذة منبثقة.

استخدم حقائق مثبتة:

كن صادقا في المحتوى الذي تقدمه لزبونك في صفحة الهبوط، لا تقم بتلفيق الحقائق حول منتجك والادعاء أنها حقائق علمية مثبتة، لا تقم بتلفيق أقوال نسبها إلى مشاهير لم يقولوها، ضع في حسبانك عند تصميمك لصفحة الهبوط أن الزائر ذكي وسيتحرى عن دقة المعلومات التي تقدمها له، والتحري ليس بالأمر الصعب مع جوجل والإنترنت، لذلك إذا كنت تملك حقائها فعلية فاستخدمها في صفحة الهبوط وإلا لا تضع شيئأ يفقدك ثقة زوارك.

استخدم شهادات المشاهير في صفحة الهبوط:

من العوامل التي تساعد على السرعة في اكتساب ثقة الزوار وتحويلهم إلى زبائن هو وضع شهادات من مشاهير أو وجوه إعلامية معروفة، هذا الأمر يعطي نتائج مضاعفة، إذا كان لك علاقة مع بعض المشاهير والوجوه المعروفة، سيكون من المميز إذا وضعت اقتباسات لهم، وإذا كانت هذه الشهادة مسجلة فيديو فالنتائج ستكون أسرع.

لا تطلب معلومات لست بحاجة لها:

حاول أن تكون المعلومات التي تطلبها في صفحة الهبوط قليلة قدر الإمكان، أي ضع فقط المعلومات الأساسية التي تحتاجها ولا تكثر من الأسئلة ولا تطلب معلومات تتعدى على خصوصية زائرك فهذا يفقده الشعور بالأمان ويفقدك ثقته.

وظف عضويتك لزيادة الثقة :

إذا كانت شركتك عضوا في مجموعة شركات أو اتحاد الشركات معروفة، أو منتسبة إلى مؤسسة ذات سمعة جيدة، أو نقابة مشهورة، لا تتردد في ذكر ذلك في صفحة الهبوط، لأن الزائر عند رؤيته للمنظمات والنقابات التي تنتمي إليها سيشعر بأن ما يتعامل معه هو شركة محترمة وموثوقة من قبل جهات ومنظمات معروفة.

لا تبالغ في مدح نفسك وشركتك:

الجيد أن تظهر الوجه الناجح لشركتك في صفحة الهبوط، فذكر الإنجازات والجوائز التي حققتها الشركة، والتكلم عن جودة منتجاتها، ونسب مبيعاتها المرتفعة هو أمر جيد ولكنه ذو حدين، إياك والمبالغة، حاول الإيجاز والاعتدال واذكر هذه الإنجازات من باب أن الزبون يستحق هذا الاهتمام من شركتك.

هذه هي أهم النقاط الخاصة ببناء الثقة والتي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار عندما تقوم ببناء صفحة الهبوط، حاول تداركها قدر الإمكان فكما ذكرت سابقا كلما ازدادت الثقة ازدادت نسبة التحويل.

3- أظهر قيمة المنتج

يجب أن تهتم كثيرا بإظهار قيمة منتجك للزائر، المقصود بقيمة المنتج أن تظهر لزبونك لماذا العرض الذي تقدمه لهم هو عريض ثمين وذو قيمة، كلما كنت بارعا في إظهار قيمة منتجك سترتفع نسبة التحويل لديك كثيرة، يمكنك إظهار قيمة منتجك بالاعتماد على النقاط التالية:

بين لهم المشاكل التي سيحلها عرضك:

حاول أن تركز في صفحة الهبوط على المشاكل التي يعاني منها المستخدم في حياته اليومية، ثم قدم منتجك كحل دائم لهذه المشاكل، اجعل الزائر يفكر جديا بأهمية ما تقدمه له في القضاء على المشكلة التي يعاني منها، حاول أن تولد لديه شعور بأنه سينسى هذه المشاكل ولن يتعرض لها بعد استخدامه لهذا المنتج. لكن توخى الاعتدال ولا تبالغ. لأن التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط تحتاج الى التوضيح قدر الامكان.

اذكر الأسباب التي تجعلهم يهتمون بما تقدمه لهم:

عدد استخدامات منتجك بإيجاز قدر الإمكان، اجعل صفحة الهبوط قادرة على الإجابة على السؤال التالي: ما هي استخدامات هذا المنتج؟ حاول أن تكون الإجابة قادرة على الوصول إلى ذهن المستخدم في زمن قصير جدا.

اذكر لهم الأسباب التي تدفعهم للشراء منك ليس من منافسيك:

عدد المزايا والحسنات الموجودة في منتجك وغير موجودة في المنتجات المنافسة، ما الذي يجعل منتجك مميزا المنتجات المشابهة؟ هل هي الجودة ؟ ما هو هو السعر المنافس؟ هل هناك وظائف إضافية موجودة في منتجك لا تجدها في المنتجات المنافسة؟ اذكر ما يجعلك مختلفة ويميزك عن الآخرين في صفحة الهبوط.

استخدم لغة بسيطة:

عندما تتكلم عن منتجك في صفحة الهبوط لا تدخل في التفاصيل التقنية البحتة للمنتج، حاول أن يكون ما تتكلم عنه وما تكتبه في صفحة الهبوط مفهوما وواضحا من قبل جميع زائري الصفحة مهما اختلفت أعمارهم وأجناسهم وجنسياتهم ودرجة تعليمهم، استخدم الكلمات البسيطة وابتعد عن التعابير النحوية فالبساطة توصل المعلومة إلى كم أكبر من الزوار.

حاول أن توصل قيمة منتجك للزبون بما لا يتجاوز 5 ثواني:

ضع في حسبانك عامل الزمن أثناء تصميمك صفحة الهبوط، فالزائر لن يهدر الكثير من وقته في صفحتك ليفهم ما تقدمه في هذه الصفحة، كلما كنت ناجحة في إيصال أفكارك بوقت أقل كلما كنت قادرا على رفع معدل التحويل من زائر إلى زبون. هذه النقاط الثلاثة من أهم العوامل التي تؤثر في عملية تحويل الزائر إلى زبون، ركز على هذه النقاط اثناء بناء صفحة الهبوط فهي التي ستقودك لهدفك الأساسي وهو رفع نسبة مبيعاتك، تذكر المعادلة التالية دومة: “ثقة + بساطة + قيمة = معدل تحویل مرتفع”.

4- كيف تختار صفحة الهبوط المناسبة؟

بعد الشرح السابق لصفحات الهبوط وكيفية تصميمها فوائدها، ربما تتسائل الآن كيف تختار التصميم الأنسب لصفحة الهبوط بالشكل الذي يناسب أعمالك، ما العوامل التي يمكن أن تعتمد عليها في اختيار الصفحة المناسبة، وهل هناك نوع خاص من صفحات الهبوط يناسب أكثر بعض أنواع الأعمال أو الشركات؟ في الحقيقة هناك عاملين يجب أن تكون على دراية بهما قبل اختيار التصميم الأنسب لصفحتك. العامل الأول هو عامل اللون، حيث لكل نوع من الأعمال ألوان تناسب طبيعة هذا العمل، يجب لهذا اللون أن يكون هو اللون الغالب في تصميم صفحة الهبوط، لذلك في البداية و الألوان المستخدمة في تصميم صفحات الهبوط، وما الذي يرمز إليه كل لون من هذه الألوان وبناء على نوع أعمالك تقوم باختيار اللون الأنسب لطبيعة العمل الذي تريد الترويج له.

سنتكلم عن العامل الثاني الذي يجب أن تكون على دراية به عند تصميم صفحة الهبوط هو نوع الصفحة، هناك العديد من الأنواع لصفحات الهبوط، وكل نوع من الأنواع يناسب نوعا معينا من الأعمال التجارية، وبالتالي وبعد شرح الألوان سنتكلم عن أنواع صفحات الهبوط واستخدامات كل نوع في أعمال الترويج عبر شبكة الإنترنت، وبناء على هذين العاملين ستكون قادرة على اختيار التصميم الأنسب الذي يناسب طبيعة العمل الذي تقوم به.

العاملين اعلاه مهمين جدا في مجال التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط . لذلك فان الترويج بواسطة الانترنت يجب ان لا يتم في الصفحات العادية. ولكن اجعل صفحات موقعك هي التي ترشد الى صفحات الهبوط عبر الروابط الخاصة بها.

أ- الالوان واستخداماتها

أحد أهم العوامل الأساسية التي تؤخذ بعين الاعتبار عند تصميم الصفحات الهابطة هو العامل النفسي، أجريت الكثير من الدراسات النفسية لاستخلاص العوامل التي تجعل الزائر يتفاعل مع الصفحات الهابطة، لعل ألوان الصفحات الهابطة من أهم العوامل النفسية التي تؤثر على قرار الزائر في التفاعل مع صفحة دون غيرها، لذلك من المهم جدا أن تقوم بتحديد الألوان الأساسية التي ستطغى على صفحة الهبوط الخاصة بك، لتتمگن الاختيار الصحيح لمجموعة الألوان التي ستستخدمها عليك أن تعلم بالتأثير النفسي لكل لون من هذه الألوان في عالم الترويج الإلكتروني. بالنسبة التي التسويق الالكتروني يحتاج الى الفن في تصميم صفحات العروض. هذا يعني انك يجب ان تختار الالوان بعناية فائقة.

استخدامات الالوان

  • اللون الأصفر:

ينظر إلى اللون الأصفر على أنه لون الشباب، كما يربط اللون الأصفر بالعواطف والمشاعر، من معاني اللون الأصفر أيضا الإبداع، الود، واحترام الذات.

  • اللون الأزرق:

نفسيا يشعر اللون الأزرق الزائر بالثقة، الولاء والوفاء، كما يربط بين اللون الأزرق والأمور الفكرية والمنطقية، من الرموز النفسية الأخرى اللون الأزرق رباطة الجأش والقدرة على التواصل مع الآخرين.

  • اللون الأخضر:

يعبر اللون الأخضر عن الغنى والثروة، يعتبر اللون الأخضر من الألوان المريحة للعين والتي تدفع إلى الاسترخاء، ويرمز أيضا إلى الصحة السليمة والغذاء والتوازن الجسمي والعقلي والنفسي، من اللون الأخضر أيضأ ارتباطه بالطبيعة كثيرة.

  • اللون البرتقالي:

يعتبر اللون البرتقالي من الألوان المحفزة التي تدعوك إلى المبادرة والشروع في أداء عمل ماء للون البرتقالي معان أخرى، فهو يرمز إلى المرح أيضا، ويعطي شعورا بالدفء العاطفي والحنان، من معاني اللون البرتقالي أيضا الأمان.

  • اللون الأرجواني :

ان اللون الأرجواني هو لون روحي بامتياز يعبر عن كل ما له علاقة بالأمور الروحية، يعبر اللون الأرجواني أيضا عن الترف والفخامة.

  • اللون الوردي أو الزهري:

يعتبر اللون الزهري لون الرومانسية، فهو يرمز إلى الحب والرعاية والدفء، كما أن اللون الزهري هو رمز من رموز الأنوثة.

  • اللون الأحمر:

الأحمر هو لون الإثارة والتحدي، يمثل هذا اللون الرغبة أو الحاجة الملحة، هولون الطاقة والقوة والشجاعة، يمثل هذا اللون أيضا قوة الرابطة العاطفية.

  • اللون الأسود:

الدلالة الأساسية للون الأسود هي الأناقة حيث يعتبر اللون الأسود عن الأناقة والذوق الرفيع، من معاني اللون الأسود أيضا الكفاءة.

الالوان في صفحة الهبوط

سبب استخدام صفحة الهبوط هذه اللون الأزرق هو أنها تبيع منتج فكري فهي تبيع تطبيقا برمجيا، الزبائن الذين يبحثون عن مثل هذا النوع من التطبيقات غالبا ما يستخدمون المنطق والتفكير في شراء هذه المنتجات، لذلك فاللون الأزرق هو الخيار الأمثل.

مثال 1 :

مثال 1

من الواضح أن هذه الصفحة تروج لمنتجات غذائية، لذلك تم اختيار اللون الأخضر، فالهدف هو إيصال مشاعر الراحة والاسترخاء والصحة الجيدة إلى الزائر.

مثال 2 :

مثال 2

صفحة الهبوط هذه تروج لمستحضرات التجميل، وبالتالي هدفها الأول هو الإناث، لذلك تم استعمال اللون الزهري الذي يعتبر أكثر الألوان أنثوية.

مثال 3 :

مثال 3 التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط

صفحة الهبوط هذه تستهدف الباحثين عن الفخامة والرخاء، لذلك اعتمدت على اللون الرمادي كلون أساسي في التصميم .الألوان الأساسية المستخدمة في تصميم صفحات الهبوط، يمكنك اختيار اللون الذي
يناسب طبيعة المنتج الذي تقوم بالترويج له، تجدر الإشارة أخيرة إلى أن البعض لا يلتزم بدلالات هذه الألوان ولكن سيكون من الأفضل لك مراعاة دلالة هذه الألوان عند تصميم صفحة الهبوط.

ب- أنواع صفحات الهبوط

العامل الثاني الذي يجب أن تكون على علم به عند تصميم صفحة الهبوط الخاصة بمنتجك هو نوع صفحة الهبوط الذي تريد أن تستخدمه والذي يناسب العمل الذي تقوم بالترويج له، فالتكامل بين لون الصفحة ونوعها وطبيعة العمل الذي تروج له هذه الصفحة كفيل برفع نسبة التفاعل مع هذه الصفحة إلى أعلى المستويات، كما أنه سيرفع نسبة التحويل أيضا، أي سيرفع نسبة تحويل الزائر إلى مشتري، إذا ما هي أنواع صفحات الهبوط؟.

انواع صفحات الهبوط

1- صفحات هبوط النقر فقط Click-through

هذا النوع هو النوع الأبسط بین صفحات الهبوط، وهو النوع الأساسي أيضا في صفحات الهبوط، لذلك سنتكلم عنه في بداية هذا الشرح، هذا النوع من الصفحات يحتوي على معلومات عامة عن المنتج الذي تروج له صفحة الهبوط، مثلا فوائده، مزاياه، طبيعة المشاكل التي يحلها، بالإضافة إلى معلومات أخرى خاصة بالمنتج، الصفحة أيضا في أغلب الأحيان على زر وحيد هو زر نداء الإجراء، على سبيل المثال إذا كانت الصفحة تروج لبيع منتج معين، فصفحة الهبوط ستحتوي معلومات عن هذا المنتج، وزر يقودك إلى صفحة أخرى لشراء المنتج.

مثال:

صفحات هبوط النقر فقط التسويق الالكتروني عبر صفحات الهبوط

2- صفحات جمع المعلومات Lead Capture

هذا النوع من صفحات الهبوط يهدف إلى جمع معلومات عنك، حيث ستستفيد الشركة لاحقا من هذه المعلومات في التواصل معك، قد ترسل لك رسائل بريد الكتروني عن مزایا منتجها أو منتجاتها الجديدة، هي تريد فتح قناة للتواصل معك وستستخدم صفحة الهبوط لفتح هذه القناة، هذا النوع من الصفحات يحتوي على نموذج خاص يطلب من الزائر تعبئته، مقابل عرض معين أو هدية معينة، هذا النموذج يشمل المعلومات التي تريد الشركة جمعها من الزوار.

مثال:

صفحات جمع المعلومات

3- الصفحات الفيروسية أو صفحات الانتشار Viral

عندما تقرأ اسم هذا النوع من صفحات الهبوط أول ما يتبادر إلى ذهنك هو الفيروسات والبرمجيات الضارة، الأمر ليس كذلك، سمیت صفحات الهبوط هذه بهذا الاسم نظرا لأن الهدف منها الانتشار وخلق ضجة على الإنترنت، تريد الانتشار على الإنترنت كما ينتشر ويتكاثر الفيروس في الجسم، التسمية هنا فقط للدلالة وليس لها علاقة بالفيروسات، هذا النوع من الصفحات يكون غنية بأزرار والمشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

مثال:

الصفحات الفيروسية

4- الصفحة الرئيسية

بعض الشركات تجعل صفحة الهبوط هي الصفحة الرئيسية لموقع الشركة، بعبارة أخرى، عندما يضغط المستخدم على الإعلان الخاص بالشركة ينتقل إلى إلى الموقع الخاص بالشركة بدلا من الانتقال إلى صفحة هبوط وسيطة، هذه السياسة هي غير ناجحة ولن تؤمن لك معدل تحويل مرتفع، السبب في ذلك أن الصفحة الرئيسية للموقع غالبا ما تكون مليئة بالأزرار والروابط وتحتوي على الكثير من المعلومات، لذلك يفضل دوما استخدام صفحة هبوط.

بعد أن استعرضنا أنواع صفحات الهبوط، أي نوع ستستخدم؟ في الحقيقة هذا يعتمد على الهدف الذي تريد الوصول إليه من صفحة الهبوط الخاصة بك، إذا كان هدفك هو البيع المباشر لمنتجك، فالنوع الأول هو المفضل، أما إذا كنت تبحث عن فتح قنوات تواصل مع زبائنك ولديك ما تقدمه مقابل المعلومات التي سيقدمها لك الزبون فالنوع الثالث هو الأفضل، أما إذا كنت تبحث عن زيادة شعبية صفحتك وخلق نوع من الضجيج حولها على شبكة الإنترنت فاستخدم النوع الثاني.

5- أهمية صفحات الهبوط تجاريا في التسويق الالكتروني

بعد كل الشرح السابق عن صفحات الهبوط وأهميتها في مجال الترويج والتجارة الإلكترونية، من البديهي أن يتبادر إلى ذهنك التساؤل التالي: ما الفائدة من كل هذا التعب في تصميم صفحة الهبوط؟ هل ستؤثر صفحات الهبوط إيجابيا على أعمالي ومبيعاتي؟ هل سأبني صفحة هبوط فقط لأن كل الشركات التي أراها على الإنترنت تملك صفحات هبوط؟ في الحقيقة صفحات الهبوط تعتبر خطوة أساسية في مجال الترويج الإلكتروني، فلولا أهميتها لما وجدتها تنتشر بهذا الشكل على الإنترنت، إذا كنت تبحث عن تسويق إلكتروني ناجح وطويل الأمد لا يمكنك العمل إطلاقا بدون صفحات الهبوط. فيما يلي أهم فوائد صفحات الهبوط في مجال التجارة الإلكترونية.

أ- إنشاء قاعدة بيانات بالزبائن المحتملين

من أكبر الصعوبات التي توجه العاملين في مجال التسويق هو تحديد الأشخاص الذين يملكون احتمالا كبيرا لشراء المنتج الذي يقوم المسوق بالتسويق له، تخیل الفرق بين أن يضيع المسوق وقته بالتسويق للمنتج المجموعة عشوائية من الناس، وبين أن يسوق المنتج لمجموعة من المهتمين بالمنتج، لتفهم أكثر، دعنا نتخيل شركة تقوم ببيع الأحذية الرياضية، وقد كلفوك بالتسويق لمنتجات هذه الشركة، أيهما سيكون أكثر فعالية بالنسبة لك: أن تقوم بالترويج للمنتج لجميع الناس، أو أن يكون لديك قائمة بالأشخاص الذين يحبون الأحذية الرياضية مع أرقام هواتفهم وبريدهم الإلكتروني؟.

إذا توفر قائمة بالزبائن المحتملين يسهل عملية التسويق كثيرا ولكن من أين تحصل على هذه القائمة؟ حسنا، هذه أول فائدة تقدمها لك صفحات الهبوط، فكل من يدخل إلى موقعك فهو حتما مهتم بالمنتجات التي تقدمها، ربما كان يقارن بين مجموعة من المواقع التي تقدم نفس النوعية من المنتج ودخل إلى موقعك ليرى ما الذي تقدمه من منتجات، ولكنه لم يشتري، هل ستدعه يخرج ببساطة؟ لماذا لا تأخذ بعض المعلومات عنه للتواصل معه لاحقا؟ ولكن مالذي يدفعه لإضاعة وقته بملء معلومات هو لن يستفيد منها بشيء؟ قدم له شيئا، أجري سحبة شهرية على سبيل المثال وقم بدعوته للتسجيل في هذا السحب ليحصل على هدايا مجانية، كيف ستجعله يرى الصفحة الخاصة بالعرض ؟ اجعلها صفحة هبوط.

بهذه الطريقة تمكنك صفحات الهبوط من جمع معلومات ثمينة جدا عن زبائنك، أكبر خطأ تسويقي يمكن أن ترتكبه هو أن تقوم بتوجيه الزوار إلى الصفحة الرئيسية لموقعك لأنك لن تتمكن في هذه الحالة من الاستفادة من زيارتهم لموقعك، بدلا من ذلك اجعل صفحة الهبوط هي أول ما يشاهدونه عند زيارتهم لموقعك.

ب- الاستفادة من العروض

تعتبر صفحات الهبوط هي المكان الأمثل الذي تنشر فيه عروضك، فالعروض والتنزيلات التي تقدمها لزبائنك تجلب لك الكثير من الزيارات، البعض يشتري والبعض لا، الفائدة بين صفحات الهبوط والعروض التجارية هي فائدة متبادلة، فالعرض يستفيد من صفحات الهبوط بتركيز اهتمام الزائر للموقع على العرض كون أول ما يراه الزائر هو صفحة الهبوط، وصفحة الهبوط تستفيد من العرض بتسخيره لدفع الزائر إلى تقديم بياناته.

يمكن الاستنتاج مما سبق أن المكان الأفضل لتحقيق أكبر استفادة من العروض التي تقدمها هو صفحات الهبوط وبالتالي من المهم جدا أن تملك صفحة هبوط، لا تجعل زوار موقعك يغادرون دون أن تستفيد منهم بشيء، اجذب اهتمامهم بعروضك بوضعها في صفحة الهبوط.

ج- تطوير العملية التسويقية

تلعب صفحات الهبوط دورا محوريا في تطوير العملية التسويقية، في كل مرة يقوم فيها شخص بزيارة موقعك، ستبدأ صفحة الهبوط بالعمل، تلك الصفحة البسيطة ستقوم بكم هائل من العمل، فهي كالمغناطيس الذي يجذب ويجمع ما تحتاج من معلومات، بعد فترة من بناء صفحة الهبوط ووضعها قيد العمل، ستجد أنه أصبح بين يديك کنڑا من المعلومات التي ستقدمها لفريق التسويق الخاص بك.

هنا يأتي دور هذا الفريق في تحليل ودراسة هذه المعلومات، يمكنه معرفة أكثر الأعمار زيارة للموقع، من يزور الموقع أكثر الذكور أم الإناث، ما هي أكثر الدول والمناطق الجغرافية زيارة لموقع شركتك، ما هي اهتمامات وهوايات الأشخاص الذين زاروا موقعك، ما هي نسبة الأشخاص الذين اشتروا من الموقع مقارنة بالأشخاص الذين زاروا الموقع، هذه المعلومات وغيرها من المعلومات الثمينة التي يمكن أن تحصل عليها بمجرد تحليلك لما قدمته وجمعته لك صفحة الهبوط من بيانات يمكنك أن توظفها في تطوير خطتك التسويقية، حيث يمكنك في ضوء هذه النتائج تحديد نقاط القوة ونقاط الضعف في الخطة التسويقية، على سبيل المثال يمكنك بعد معرفة الصفات المشتركة للزبائن الذين اشتروا من الموقع أن تقوم بتطوير خطتك التسويقية بحيث تزيد من استهداف هذا النوع من الزبائن.

د- تقييم عملية التحويل

تمكنك صفحات الهبوط من تقييم عملية التحويل أيضا، أي تقييم مدى نجاح موقعك وصفحة الهبوط في تحويل الزوار إلى مشترين فعليين، يتم ذلك من خلال قياس عدد الذين زاروا الموقع ” العدد الكلي”، ومقارنتهم بعدد الذين اشتروا فعليا من الموقع، هذه الإحصائية تعطيك فكرة عن مدى نجاح عملية التحويل، وتمكنك من تطويرها وتحسينها، تذكر أن صفحات الهبوط قامت بجمع معلومات الاتصال الخاصة بالأشخاص الذين زاروا موقعك، يمكنك الاستفادة من هذه المعلومات لتحسين نسبة التحويل، حيث يمكنك تصميم استبيان خاص بمنتجك أو بموقعك، ثم تقوم بإرساله عبر البريد الإلكتروني إلى الزوار الذين لم يشتروا من الموقع ولكنهم قاموا بتسجيل بياناتهم في صفحة الهبوط، يمكنك أن تضع في الاستفسار بعض الأسئلة لمعرفة ما الذي لم يعجبهم في المنتج، هذا المعلومات وغيرها من المعلومات ستكون مفيدة جدأ في رفع نسبة التحويل لموقعك.

ه- استخدام صفحة الهبوط كإعلان

من مزايا وفوائد صفحات الهبوط أيضأ هي إمكانية استخدامها كإعلان فضلا عن دورها الأساسي كنتيجة الضغط على إعلان، حيث يمكنك أن تطلب من زبائنك مشاركة صفحة الهبوط على مواقع التواصل الاجتماعي، فيمكنك على سبيل المثال الطلب من الزوار الذين قبلوا العرض الذي قدمته لهم في صفحة الهبوط وأنهوا ملى بياناتهم: “شارك هذا العرض مع أصدقائك قبل نفاذ الوقت”، أو: “شارك عرضنا على فيس بوك وادخل بسحب على…”، بهذا تصبح صفحة الهبوط الخاصة بك هي إعلان قائم بحد ذاته، وبالتالي يصبح السيناريو الكامل للعملية كما يلي:

في البداية إعلان منشور على شبكة من المواقع على الإنترنت، يضغط عليه زائر، ينتقل من الصفحة المعلنة إلى صفحة الهبوط، يشاهد العرض الذي تقدمه في صفحة الهبوط، يعجب به، يملأ البيانات التي تطلبها، يشاهد عرض آخر مقابل مشاركة العرض الأول على شبكة التواصل الاجتماعي، يعجب به ويقوم بالمشاركة، والنتيجة: قامت صفحة الهبوط بتحويل الزبون إلى ناشر للإعلان وحولت نفسها من صفحة هبوط إلى إعلان، وهذا يعتبر إنجازا رائعا.

و- الكلفة المنخفضة

من الأمثلة التي رأيتها مسبقا في هذا الكتاب يمكنك استنتاج مدى البساطة في تصميم صفحة الهبوط، فهي في أغلب الأحيان صغيرة الحجم، ذات محتوی مختصر، توحي بالبساطة في التصميم، كل هذا يجعل من كلفة التصميم منخفضة، ولكن في أغلب الأحيان صفحات الهبوط تحتاج لجهد في اختيار الألوان وتحديد كيف ستوصل كل أفكارك في صفحة بسيطة، وهذا قد يتطلب الاستعانة ببعض الخبراء، ولكن مع ذلك تبقى كلفة تصميم وتنفيذ صفحة الهبوط قليلة مقارنة بالفوائد التي تقدمها، وقد تغدو هذه الكلفة معدومة إذا ما تمكنت صفحة الهبوط من تحقيق معدل تحويل مرتفع حيث ستصبح الأرباح أكبر بكثير من الكلفة التي تم دفعها لصفحة الهبوط.

هذه الفوائد هي أهم الفوائد التي تقدمها لك صفحات الهبوط في ميدان التجارة الإلكترونية والتسويق الإلكتروني والترويج عبر شبكة الإنترنت، إذا كنت تبحث عن الربح والنجاح والاستمرارية فصفحات الهبوط هي بداية الطريق، فمع هذا الكم من الفوائد لا بد لك بالتفكير جدية بإنشاء صفحة هبوط خاصة بموقعك، فهي كما يقال “ذات حجم صغير وفعل كبير”، فهي ستميزك عن منافسيك و تجعلك سباقة في مجال عملك، وستزيد نسبة التحويل في موقعك، وتعزز قدرتك على التواصل مع زبائنك، لذلك هي خيار لابد منه من أجل ازدهار أعمالك التجارية.

6- صفحات الهبوط وعروض CPA

من خلال ما سبق من شرح في هذا الكتاب أصبحت على دراية بمعلومات كبيرة عن مفهوم صفحات الهبوط، فإذا سألك أحد ما هي صفحة الهبوط؟ ستكون إجابتك فورأ هي الصفحة الأولى التي يراها الزائر عند دخوله إلى موقعي، ولكن هذا يقودنا إلى تساؤل آخر: من أين يأتي هذا الزائر؟ أو بالأحرى أين قام بالنقر حتى ظهرت له صفحة الهبوط؟ هذا التساؤل يقودنا إلى مفهوم أساسي لابد أن تكون على دراية به إذا كنت تريد أن تصبح خبيرا في مجال التسويق الإلكتروني بشكل عام، وفي مجال صفحات الهبوط بشكل خاص، هذا المفهوم هو: cost per action أو اختصارا CPA، يمكن ترجمته إلى العربية بعبارة “الدفع حسب الفعل” فما هو CPA ؟ في الأسطر القادمة سنتكلم بداية عن مفهوم CPA، ثم سنوضح العلاقة بينه وبين مفهوم صفحات الهبوط، وكيف تستثمر كلا المفهومين في التسويق والترويج لأعمالك الإلكترونية.

صفحات الهبوط وعروض cpa التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط

أ- ما هو CPA

هو مصطلح خاص بالإعلان الإلكتروني يستخدم ليعبر عن الطريقة التي يدفع بها المعلن الناشر الإعلان، فعندما تقول أن إعلانك من نوع CPA هذا يعني أنك لن تدفع للناشر مباشرة أجور هذا الإعلان، بل ستدفع له مقابل كل تفاعل يتم بين مستخدم الإنترنت والإعلان المنشور، هذا التفاعل يمكن أن يكون “إعطاء تقييم – إعطاء انطباع – ملء نموذج بيانات -… إلخ”.

مفهوم CPA مستخدم بكثرة في ميدان الإعلان والتسويق الإلكتروني، وربما تكون قد تعرضت له أو سمعت به إذا كنت قد عملت مسبقا في ميدان التجارة الإلكترونية أو الدعاية عبر شبكة الإنترنت، أو ربما قد سمعت عنه ولكن باسم آخر حيث يسمى أحيانا PPA ويعني: Pay Per Action أو Cost Per Conversion”. CPC” هذه المصطلحات هي اختصارات مختلفة لنفس المفهوم.

هناك نوع آخر من أنواع الإعلانات التي يعتبرها البعض جزءا من CPA والبعض الآخر يعتبرها نوعا منفصلا بحد ذاته، هذا النوع هو إعلانات الدفع حسب النقر وتسمى اختصارا ” CPC Cost Per Click ” حيث يدفع المعلن مبلغ من المال مقابل كل عدد من النقرات التي تتم على الإعلان، في الفقرات القادمة سنتحدث عن الربط بين إعلانات CPA وإعلانات CPC من جهة وبين صفحات الهبوط من جهة أخرى وذلك لتحقيق أعلى معدل تحويل ممکن.

ب- الربط بين CPA وصفحات الهبوط

تلعب إعلانات CPA دورة مختلفة عن الدور الذي تلعبه صفحات الهبوط في العملية الإعلانية، فكل منهما ملقى على عاتقه مهمة مختلفة ويطلب منه أداء عمل مختلف، وبالتالي كلما نجح في أداء الوظيفة المطلوبة كلما كان تقييمه أعلى. الوظيفة الأساسية المطلوبة من إعلانات CPC هي تحويل مستخدم الإنترنت من مستخدم إلى زائر، عملية التحويل هذه تتم عندما يقوم المستخدم العادي بالضغط على الإعلان وبالتالي ينتقل إلى صفحة الهبوط، كلما زاد عدد الزوار القادمين من الإعلان كلما كان الإعلان أكثر نجاحا، بعد أن يصل الزائر إلى صفحة الهبوط ينتهي دور إعلان CPC ويبدأ دور صفحة الهبوط، المهمة الأساسية الصفحة الهبوط هي تحويل الزائر إلى زبون، عملية التحويل هذه تتم من خلال قبول الزبون للعرض الذي تقدمه صفحة الهبوط، كلما زاد عدد الزبائن كلما كانت صفحة الهبوط أكثر نجاحا، يقاس نجاح صفحات الهبوط إذأ به “معدل التحويل”، المخطط الصندوقي أدناه يبين لك سير عملية التحويل:

  • مستخدم انترنت
  • بنقر على الإعلان
  • بدخل صفحة الهبوط
  • يتحول إلى زائر
  • يقبل عرض صفحة الهبوط
  • يتحول إلى زبون

التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط يحتاج الى اعلى نسبة تحويل ممكنة. لذلك فأن اتباع الاسلوب الذي تشرحه القائمة اعلاه هو الحل. هذا يعني اننا يجب ان لا نجعل مستخدم الانترنت يخرج بدون نداء الاجراء المراد منه . هذا سوف يساعد كثيرا في نتيجة التسويق الالكتروني وخاصة عند تصميم صفحات الهبوط.

ولكن ما الرابط بين إعلان CPA وصفحة الهبوط طالما لكل منهما وظيفته المستقلة؟ حتى تعرف الإجابة تخيل السيناريو التالي: شاهد أحد مستخدمي الإنترنت إعلانأ لأحد المنتجات ووجد ما يقدمه مغرية، بعد ذلك قام بالضغط على الإعلان ولكنه عندما وصل إلى صفحة الهبوط فشلت الصفحة في تحويله من زائر إلى زبون، فمن يتحمل المسؤولية؟ أين الخطأ الذي حدث؟ لا تتسرع بإلقاء اللوم على صفحة الهبوط فهناك عامل مشترك بين صفحة الهبوط والإعلان، هذا العامل إذا لم يتحقق سينخفض معدل التحويل كثيرة، العامل المشترك الذي نتكلم عنه هو التوافق في المحتوى بين الإعلان وصفحة الهبوط.

ج. توافق المحتوى وعلاقته مع التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط

كما ذكرنا سابقة الوظيفة الأساسية من إعلانات CPA هي تحويل الزائر إلى زبون من خلال النقر على الإعلان، حتى يحقق الإعلان هدفه يتم تصميمه بطريقة تجذب انتباه المستخدم، لجذب انتباه المستخدم يتم التركيز على المحتوى المميز من جهة وتصميم والصور والألوان من جهة أخرى، حيث يتم استخدام عبارات جذابة للمستخدم لتجذب انتباهه وتدفعه للنقر على الإعلان المقصود بتوافق المحتوى هو أن يكون المحتوى الذي تضعه في الإعلان والذي تعتمد عليه في جذب انتباه الزبائن متوافقة مع المحتوى الموجود في صفحة الهبوط.

عندما تضع عرضأ في إعلانك، اجعله واضحة في صفحة الهبوط، لا تراوغ وتتلاعب بالمفردات، اجعل المحتوى متطابقا تماما، حاول أن يكون هناك نوع من الاتصال بين ا الأشخاص المسؤولين عن تصميم الإعلان والأشخاص المسؤولين عن تصميم صفحة الهبوط، فكلما زاد التوافق ازدادت نسبة التحويل الصعوبة الأكبر التي توجهك عندما تعمل في مجال إعلانات CPA لیست تصميم إعلان جذاب، بل التوازن بين جاذبية الإعلان وبين توافق المحتوى، والذكاء في الترويج الإلكتروني يعتمد اعتمادا كليا على قدرتك على التوفيق بين هذين العنصرين.

د- انخفاض نسبة التحويل

يمكنك استنتاج الانخفاض في نسبة التحويل من خلال ملاحظتك للفارق الكبير بين عدد الزوار للموقع وعدد الزبائن الذي اشتروا من الموقع، من الطبيعي أن يكون عدد الأشخاص الذين زاروا الموقع أكبر من عدد الأشخاص الذين قبلوا الخدمة التي تعرضها على موقعك، ولكن من غير المقبول أن يكون هذا الفارق كبيرة. السبب الرئيسي في ارتفاع الفارق وانخفاض نسبة التحويل هو عدم التوافق في المحتوى بين الإعلان والصفحة الهابطة، ولكن ما الذي يعنيه هذا الكلام بلغة الأرقام؟ في الحقيقة انخفاض نسبة التحويل لا يؤدي إلى عدم الربح فقط، بل يعني الخسارة أيضأ، قد تتساءل من أين تأتي الخسارة، تذكر أنك ستدفع مقابل كل نقرة تتم على إعلانك، بالتالي عدد كبير من النقرات وكمية قليلة من المبيعات يكافى دفع أموال أكثر دون تعويض لهذه الأموال المصروفة.

من المفيد أن تعرف أيضا أن خسارتك لن تتوقف على الجانب المادي في حال لم يكن هناك توافق في المحتوى بين الإعلان وصفحة الهبوط، فهذا قد يؤثر على سمعة شركتك وسمعة المنتجات التي تقدمها، محاولة جذب انتباه الزبون بالتذاكي عليه ووضع محتوى غير متوافق مع صفحة الهبوط سيجعله يتجنب التعامل مع منتجاتك في المستقبل.

الهدف من النقاش السابق ليس إخافتك من صفحات الهبوط وإعلانات PPC، بل أن تدرك أهمية التوافق في المحتوى بين الإعلان وصفحة الهبوط، كل ما عليك فعله هو الصدق مع زبونك، ابحث عن الاستمرارية والسمعة الجيدة، البداية قد تكون صعبة وتحتاج لبعض الوقت، لكن النتائج تصبح أفضل مع مرور الزمن.

ه- نصائح أخيرة حول التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط

من المستحسن أن يكون هناك توافق في نظام الألوان بين إعلان PPC وبين صفحة الهبوط بحيث يشعر الزائر أن هناك ترابطا بين الإعلان وصفحة الهبوط، كما ينصح بأن يكون العرض الذي تقدمه في إعلانك أو الكلمة الأساسية في الإعلان موجودة بشكل واضح وصريح في صفحة الهبوط.

هذه هي أهم العوامل والنصائح التي عليك تدارکها والعمل بها إذا كنت تريد تحقيق معدل تحويل مرتفع، وكلما ارتفع معدل التحويل كلما ارتفع عدد زبائنك وبالتالي ازدادت أرباحك وازداد ازدهار أعمالك على شبكة الإنترنت. بالنهاية إذا كنت تبحث عن النجاح والرواج لأعمالك فتكامل صفحات الهبوط وإعلانات PPC هو سبيلك إلى ذلك، حاول تحقيق هذا التوافق وسيكون النجاح حليفك. ننضحكم اخيرا بمتابعة قناتنا على التليجرام من خلال الرابط (اضغط هنا).

خلاصة التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط

لن تجد اكثر من هذا التفصيل في كل عالم الانترنت حول التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط . السبب في ذلك ان هناك عوامل مهمة يجب ان يتم ذكرها متجمعة. اهم هذه العوامل هي كيف تبني الثقة , الالوان التي تختارها بالاضافة الى الانواع. نقصد بالانواع هي صفحات الهبوط التي يجب ان تستخدمها في التسويق الالكتروني. يمكن ان تختار الفيروسية او في الصفحة الرئيسية. الصفحات الفيروسية قد لا تكون مميزة من ناحية التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط .

اقرأ أيضا بالاضافة الى التسويق الالكتروني بصفحات الهبوط :

عن AdmiN

واحد من الناس اعشق التدوين والمساعدة اسأل اي سؤال في اي مجال وسوف احرص على اجابتك بطريقة تقنعك حتى وان لم اكن افهم في موضوع سؤالك ساقرأ عنه واعود اليك كي افصله اليك واقربه الى ذهنك اكثر انا صديق الجميع ومستعد للمساعدة في كل وقت.

‎إضافة تعليق

ما هي عاصمة مصر ؟ ( القاهرة )

istanbul escort - escort izmir - mersin escort - adana escort - antalya escort