سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

ما هو الواجب ؟ ما معنى الواجب الشرعي ؟

الواجب الشرعي: معنى ودلالة

في عالم الأحكام الشرعية، يُعد الواجب أحد الأحكام التكليفية، وهو ما اقتضى الشرع فعله على جهة الإلزام. وقد تعددت تعريفات الفقهاء للواجب الشرعي، فذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى تعريفه بأنه: ما طلب فعله على سبيل الطلب الجازم، ويُذمّ تاركه قصداً.

وهذا التعريف يتضمن ثلاثة عناصر أساسية:

  • الطلب الجازم: أي أن الأمر بفعل الواجب لا يكون مجرد استحباب أو ندب، بل هو أمر قاطع لا يقبل النسخ أو الفسخ.
  • الذم على الترك: أي أن ترك الواجب أمر مُذموم شرعًا، ويستحق فاعله العقاب من الله تعالى.
  • القصد في الترك: أي أن العقاب على ترك الواجب لا يتحقق إلا إذا تركه المكلف عمدًا وابتداءً، أما إذا تركه سهوًا أو اضطرارًا فلا عقاب عليه.

وبناءً على هذا التعريف، فإن الواجب الشرعي هو الفعل الذي يلزم على المكلف فعله، ويستحق العقاب على تركه، سواء كان تركه عمدًا أو سهوًا.

أمثلة على الواجبات الشرعية

من الأمثلة على الواجبات الشرعية:

  • الصلاة: وهي من أهم أركان الإسلام الخمسة، وقد ورد الأمر بفعلها في القرآن الكريم: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ} [البقرة: 43].
  • الزكاة: وهي الركن الثالث من أركان الإسلام، وقد ورد الأمر بفعلها في القرآن الكريم: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ} [البقرة: 43].
  • الصيام: وهو الركن الرابع من أركان الإسلام، وقد ورد الأمر بفعلها في القرآن الكريم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183].
  • الحج: وهو الركن الخامس من أركان الإسلام، وقد ورد الأمر بفعلها في القرآن الكريم: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا} [آل عمران: 97].

أهمية الواجبات الشرعية

للواجبات الشرعية أهمية كبيرة في حياة المسلم، فهي تنظم حياته وتضبط سلوكه، وتجعله يعيش في سعادة وطمأنينة. وفيما يلي بعض من أهميتها:

  • تحقيق العبودية لله تعالى: فالواجبات الشرعية هي طاعة لله تعالى، وامتثال لأمره، وتحقيقاً لغاية خلقه الإنسان، وهي عبادته.
  • بناء المجتمع المسلم: فالواجبات الشرعية تنظم حياة المسلم في جميع جوانبها، وتساهم في بناء مجتمع مسلم قوي ومتماسك.
  • تحقيق السعادة والطمأنينة: فالواجبات الشرعية تحمي المسلم من الوقوع في المعاصي والمنكرات، وتجعله يعيش في سعادة وطمأنينة.

الواجب الشرعي هو ركن أساسي من أركان الدين الإسلامي، وهو من أهم الأحكام التكليفية التي تنظم حياة المسلم. وتحقيق الواجبات الشرعية هو غاية خلق الإنسان، وهو طريق إلى السعادة والطمأنينة في الدنيا والآخرة.

الواجب الشرعي: تعريفه وأنواعه

في عالم الأحكام الشرعية، يُعد الواجب أحد الأحكام التكليفية، وهو ما اقتضى الشرع فعله على جهة الإلزام. وقد تعددت تعريفات الفقهاء للواجب الشرعي، فذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى تعريفه بأنه: ما طلب فعله على سبيل الطلب الجازم، ويُذمّ تاركه قصداً.

وهذا التعريف يتضمن ثلاثة عناصر أساسية:

  • الطلب الجازم: أي أن الأمر بفعل الواجب لا يكون مجرد استحباب أو ندب، بل هو أمر قاطع لا يقبل النسخ أو الفسخ.
  • الذم على الترك: أي أن ترك الواجب أمر مُذموم شرعًا، ويستحق فاعله العقاب من الله تعالى.
  • القصد في الترك: أي أن العقاب على ترك الواجب لا يتحقق إلا إذا تركه المكلف عمدًا وابتداءً، أما إذا تركه سهوًا أو اضطرارًا فلا عقاب عليه.

وبناءً على هذا التعريف، فإن الواجب الشرعي هو الفعل الذي يلزم على المكلف فعله، ويستحق العقاب على تركه، سواء كان تركه عمدًا أو سهوًا.

تعريف الواجب الشرعي عند الحنفية

ذهب الحنفية إلى تعريف الواجب الشرعي بأنه: ما ثبت طلبه جازماً بدليلٍ ظنيّ؛ سواءً كان ظني الثُبوت أو ظنيّ الدلالة أو كليهما، ويستحقُ العِقاب والذم من تركه قصداً؛ أي عمداً.

وهذا التعريف يختلف عن تعريف الجمهور في نقطتين أساسيتين:

  • الفرق بين الفرض والواجب: يرى الحنفية أن الفرض والواجب يختلفان في أن الفرض ثبت بدليل قطعي، أما الواجب فقد ثبت بدليل ظني.
  • عدم اشتراط القصد في الترك: يرى الحنفية أن العقاب على ترك الواجب يتحقق سواء كان بقصد أو بدون قصد.

أنواع الواجب الشرعي

ينقسم الواجب الشرعي إلى قسمين رئيسيين:

  • الواجب العيني: وهو ما وجب على كل مكلف فعله، مثل الصلاة والزكاة والصيام والحج.
  • الواجب الكفائي: وهو ما وجب على جماعة من المكلفين فعله، فإذا قام به البعض سقط عن الباقين، مثل تجهيز الجيش وحماية البلاد.

أهمية الواجبات الشرعية

للواجبات الشرعية أهمية كبيرة في حياة المسلم، فهي تنظم حياته وتضبط سلوكه، وتجعله يعيش في سعادة وطمأنينة. وفيما يلي بعض من أهميتها:

  • تحقيق العبودية لله تعالى: فالواجبات الشرعية هي طاعة لله تعالى، وامتثال لأمره، وتحقيقاً لغاية خلقه الإنسان، وهي عبادته.
  • بناء المجتمع المسلم: فالواجبات الشرعية تنظم حياة المسلم في جميع جوانبها، وتساهم في بناء مجتمع مسلم قوي ومتماسك.
  • تحقيق السعادة والطمأنينة: تحمي المسلم من الوقوع في المعاصي والمنكرات، وتجعله يعيش في سعادة وطمأنينة.

الواجب الشرعي هو ركن أساسي من أركان الدين الإسلامي، وهو من أهم الأحكام التكليفية التي تنظم حياة المسلم. وتحقيق الواجبات الشرعية هو غاية خلق الإنسان، وهو طريق إلى السعادة والطمأنينة في الدنيا والآخرة.

يمكن إضافة بعض المعلومات التالية حول الواجب الشرعي:

الواجب الشرعي والشرع: يُقصد بالشرع في تعريف الواجب الشرعي هو ما شرعه الله تعالى لعباده من أحكام، سواءً كانت هذه الأحكام منصوصة في القرآن الكريم أو في السنة النبوية.

أنواع الدليل الظني: يمكن تقسيم الدليل الظني إلى قسمين رئيسيين:

  • الدليل الظني في الثبوت: وهو ما يُثبت الحكم الشرعي لكنه ليس قطعي الثبوت، مثل السنة المتواترة والظنية.
  • الدليل الظني في الدلالة: وهو ما يُثبت الحكم الشرعي لكنه ليس قطعي الدلالة، مثل الآيات القرآنية التي تدل على حكم شرعي من غير تصريح.

الواجب العيني والواجب الكفائي

ينقسم الواجب الشرعي إلى قسمين رئيسيين:

  • الواجب العيني: وهو ما وجب على كل مكلف فعله، مثل الصلاة والزكاة والصيام والحج.
  • الواجب الكفائي: وهو ما وجب على جماعة من المكلفين فعله، فإذا قام به البعض سقط عن الباقين، مثل تجهيز الجيش وحماية البلاد.

الفرق بين الواجب العيني والواجب الكفائي

يمكن تلخيص الفرق بين الواجب العيني والواجب الكفائي في النقاط التالية:

المعيار الواجب العيني الواجب الكفائي
وجوب الفعل واجب على كل مكلف واجب على جماعة من المكلفين
سقوط الفعل لا يسقط إلا بفعل الجميع يسقط بفعل البعض
العقاب على الترك يُعاقب من تركه عمداً، سواءً كان فرداً أو جماعة يُعاقب من تركه عمداً، إذا كان فرداً من الجماعة التي يجب عليها الفعل
المثال الصلاة والزكاة والصيام والحج تجهيز الجيش وحماية البلاد

أمثلة على الواجب العيني

من الأمثلة على الواجب العيني:

  • الصلاة: وهي الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي واجبة على كل مسلم بالغ عاقل مقيم قادر على الحركة، ويجب أداؤها في أوقاتها المحددة.
  • الزكاة: وهي الركن الثالث من أركان الإسلام، وهي واجبة على كل مسلم بالغ عاقل مقيم، ويجب أداؤها للفقراء والمساكين وابن السبيل ونحوهم.
  • الصيام: وهو الركن الرابع من أركان الإسلام، وهو واجب على كل مسلم بالغ عاقل قادر، ويجب أداؤه في شهر رمضان من كل عام.
  • الحج: وهو الركن الخامس من أركان الإسلام، وهو واجب على كل مسلم بالغ عاقل قادر مرة واحدة في العمر، ويجب أداؤه في موسم الحج.

أمثلة على الواجب الكفائي

من الأمثلة على الواجب الكفائي:

  • تجهيز الجيش: وهو واجب على جماعة من المسلمين، فإذا قام به البعض سقط عن الباقين.
  • حماية البلاد: وهو واجب على جماعة من المسلمين، فإذا قام به البعض سقط عن الباقين.
  • إقامة الحدود الشرعية: وهو واجب على جماعة من المسلمين، فإذا قام به البعض سقط عن الباقين.

أهمية الواجبات الشرعية

للواجبات الشرعية أهمية كبيرة في حياة المسلم، فهي تنظم حياته وتضبط سلوكه، وتجعله يعيش في سعادة وطمأنينة. وفيما يلي بعض من أهميتها:

  • تحقيق العبودية لله تعالى: فالواجبات الشرعية هي طاعة لله تعالى، وامتثال لأمره، وتحقيقاً لغاية خلقه الإنسان، وهي عبادته.
  • بناء المجتمع المسلم: فالواجبات الشرعية تنظم حياة المسلم في جميع جوانبها، وتساهم في بناء مجتمع مسلم قوي ومتماسك.
  • تحقيق السعادة والطمأنينة: تحمي المسلم من الوقوع في المعاصي والمنكرات، وتجعله يعيش في سعادة وطمأنينة.

الأثر المترتب على الخلاف في تعريف الواجب

يُعد الواجب أحد الأحكام التكليفية، وهو ما اقتضى الشرع فعله على جهة الإلزام. وقد تعددت تعريفات الفقهاء للواجب الشرعي، فذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى تعريفه بأنه: ما طلب فعله على سبيل الطلب الجازم، ويُذمّ تاركه قصداً.

وهذا التعريف يتضمن ثلاثة عناصر أساسية:

  • الطلب الجازم: أي أن الأمر بفعل الواجب لا يكون مجرد استحباب أو ندب، بل هو أمر قاطع لا يقبل النسخ أو الفسخ.
  • الذم على الترك: أي أن ترك الواجب أمر مُذموم شرعًا، ويستحق فاعله العقاب من الله تعالى.
  • القصد في الترك: أي أن العقاب على ترك الواجب لا يتحقق إلا إذا تركه المكلف عمدًا وابتداءً، أما إذا تركه سهوًا أو اضطرارًا فلا عقاب عليه.

وبناءً على هذا التعريف، فإن الواجب الشرعي هو الفعل الذي يلزم على المكلف فعله، ويستحق العقاب على تركه، سواء كان تركه عمدًا أو سهوًا.

أما الحنفية، فقد ذهبوا إلى تعريف الواجب الشرعي بأنه: ما ثبت طلبه جازماً بدليلٍ ظنيّ؛ سواءً كان ظني الثُبوت أو ظنيّ الدلالة أو كليهما، ويستحقُ العِقاب والذم من تركه قصداً؛ أي عمداً.

وهذا التعريف يختلف عن تعريف الجمهور في نقطتين أساسيتين:

  • الفرق بين الفرض والواجب: يرى الحنفية أن الفرض والواجب يختلفان في أن الفرض ثبت بدليل قطعي، أما الواجب فقد ثبت بدليل ظني.
  • عدم اشتراط القصد في الترك: يرى الحنفية أن العقاب على ترك الواجب يتحقق سواء كان بقصد أو بدون قصد.

الأثر المترتب على الخلاف في تعريف الواجب

يمكن تلخيص الأثر المترتب على الخلاف في تعريف الواجب في النقاط التالية:

  • المسائل الفقهية: لا أثر للخلاف في تعريف الواجب في المسائل الفقهية، حيث يلزم العمل بالدليل الظني سواء عند الجمهور أو عند الحنفية.
  • مسائل الاعتقاد: يقع التفريق بين الجمهور والحنفية في مسائل الاعتقاد، حيث يكفر من أنكر ما ثبت بدليل قطعي متواتر، ولا يكفر من أنكر ما ثبت بدليل ظني.

يمكن إضافة بعض المعلومات التالية حول الأثر المترتب على الخلاف في تعريف الواجب:

  • الفرق بين الواجب والفرض: يُعد الفرض من الواجبات، ولكنه يتميز عنه في أن الفرض ثبت بدليل قطعي، أما الواجب فقد ثبت بدليل ظني.
  • أثر الخلاف في مسائل الاعتقاد: يكفر من أنكر ما ثبت بدليل قطعي متواتر، سواء كان هذا الدليل من القرآن الكريم أو السنة النبوية، وذلك لأن إنكار الدليل القطعي يُعد إنكارًا للشرع، وهو من أعظم الكبائر. أما إنكار ما ثبت بدليل ظني، فلا يكفر به المسلم على قول الجمهور، ولكن يُفسّق بذلك، وذلك لأن إنكار الدليل الظني لا يُعد إنكارًا للشرع، ولكنه يُعد مخالفةً له.

أقسام الواجب الشرعي

يُعد الواجب أحد الأحكام التكليفية، وهو ما اقتضى الشرع فعله على جهة الإلزام. وقد تعددت تعريفات الفقهاء للواجب الشرعي، فذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى تعريفه بأنه: ما طلب فعله على سبيل الطلب الجازم، ويُذمّ تاركه قصداً.

وبناءً على هذا التعريف، فإن الواجب الشرعي هو الفعل الذي يلزم على المكلف فعله، ويستحق العقاب على تركه، سواء كان تركه عمدًا أو سهوًا.

وقد قسم العلماء الواجب إلى عدة أقسام تبعًا لاعتبارات مختلفة، وفيما يلي بيان هذه الأقسام:

القسم الأول: باعتبار ذاته

يُقسم الواجب باعتبار ذاته إلى قسمين رئيسيين:

  • الواجب المعيّن: وهو ما لا يقوم غيره مقامه، ويلزم على المكلف فعله على وجه مخصوص، مثل الصلاة والزكاة والصيام والحج.
  • الواجب المبهم في أقسام محصورة: وهو ما يلزم على المكلف فعله، ولكن ليس بعينه، وإنما يُخيّر بين أقسامه المحدودة، مثل كفارة اليمين.

القسم الثاني: باعتبار وقته

يُقسم الواجب باعتبار وقته إلى قسمين رئيسيين:

  • الواجب المضيّق: وهو ما لا يتّسع وقته إلى أكثر من فعل مثله، مثل صيام رمضان.
  • الواجب الموسَّع: وهو ما كان وقته يتّسع لأكثر من فعله، مثل أذكار الصباح والمساء.

القسم الثالث: باعتبار فاعله

يُقسم الواجب باعتبار فاعله إلى قسمين رئيسيين:

  • الواجب العيني: وهو ما يكون واجباً على كل شخصٍ بعينه، مثل الصلاة والزكاة والصيام والحج.
  • الواجب الكفائي: وهو ما يكفي فيه قيام بعض الأشخاص به لِسقوط الإثم عن الجميع، مثل تجهيز الجيش وحماية البلاد.

مكن إضافة بعض المعلومات التالية حول أقسام الواجب الشرعي:

  • الواجب المُعيّن: يُطلق عليه أيضًا اسم الواجب المطلق، وهو ما لا يجوز تركه أو الزيادة فيه أو النقص منه.
  • الواجب المُبهم في أقسام محصورة: يُطلق عليه أيضًا اسم الواجب المُخيّر، وهو ما يجوز للمكلف أن يختار أحد أنواعه، ولا يلزمه فعل جميع أنواعه.
  • الواجب المُضيّق: يُطلق عليه أيضًا اسم الواجب المطلق، وهو ما لا يجوز تأخيره إلى ما بعد وقته.
  • الواجب المُوسَّع: يُطلق عليه أيضًا اسم الواجب المُطلَق، وهو ما يجوز تأخيره إلى ما بعد وقته، ولكن يُستحب المبادرة بأدائه في أول وقته.
  • الواجب العيني: يُطلق عليه أيضًا اسم الواجب الفردي، وهو ما يلزم على كل شخصٍ بعينه فعله، حتى لو قام به غيره.
  • الواجب الكفائي: يُطلق عليه أيضًا اسم الواجب الجماعي، وهو ما يكفي فيه قيام بعض الأشخاص به لِسقوط الإثم عن الجميع، فلا يلزم كل شخصٍ فعله.

أهمية تقسيم الواجبات

تعود أهمية تقسيم الواجبات إلى عدة أمور، منها:

  • تسهيل فهم الأحكام الشرعية المتعلقة بالواجبات: حيث يسهل على المكلف معرفة نوع الواجب الذي عليه، وكيفية أدائه، وآثار تركه.
  • توحيد لغة الفقهاء في بحث الواجبات: حيث يسهل على الفقهاء التواصل فيما بينهم، والاستفادة من آراء بعضهم البعض.
  • التفرقة بين الواجبات المختلفة في تطبيق الأحكام الشرعية: حيث تختلف الأحكام الشرعية المتعلقة بالواجبات المختلفة، مثل أحكام القضاء، وأحكام الإرث، وأحكام الضمان.

 


عن AdmiN

واحد من الناس اعشق التدوين والمساعدة اسأل اي سؤال في اي مجال وسوف احرص على اجابتك بطريقة تقنعك حتى وان لم اكن افهم في موضوع سؤالك ساقرأ عنه واعود اليك كي افصله اليك واقربه الى ذهنك اكثر انا صديق الجميع ومستعد للمساعدة في كل وقت.

‎إضافة تعليق