لماذا العراق يعتبر من الدول المتخلفة؟

تبليغ
السؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

العراق بلد الحضارات الذي حكم العالم قبل الاف السنين ورغم سقوطه في السابق الا انه بقي الشعب المتحضر المهيء لولادة امبراطوريات جديدة وخير دليل على ذلك هي الاثار الباقية فيه الى الان في بابل نينوى والمحافظات العراقية الجنوبية.

اشهر الحضارات هي بابل وبعدها في الفترة الاسلامية سكنت الدولة العباسية في العراق واتخذت منه مقرا لها حيث اصبحت بغداد في وقتها العاصمة الكبيرة للامبراطورية الاسلامية التي تصل الى حدود الصين شرقا والمحيط الاطلسي غربا.

سقط العراق مرات كثيرة ولكنه نهض واصبح من الدول المتقدمة في عصره من جديد وبعد ان كان متبوع اصبح تابعا ولكن لم يكن بذلك السوء الكبير لانه خرج الكثير من العلماء والادباء الذين يشهد لهم التاريخ.

في المراحل الملكية والجمهورية في القرن الماضي كان العراق بلد بسيط من ناحية الامكانيات ولكن عملته كانت جيدة نوعا ما والتعليم الخاص به اصبح متطورا وعلى الرغم من الانتكاسة الكبيرة في مرحلة حكم حزب البعث وصدام حسين بسبب الحروب والحصار الا ان الشعب كان يحمل قليلا من الوعي ويمكنان يزرع ويصنع ولو اشياء بسيطة تسد بعض الحاجات.

النكسة الكبرى والتي سوف لن تنسى الى يوم القيامة هي ما يعد عام 2003 بعد دخول خفافيش الظلام مع المحتل الامريكي التي جاءت بأسم الدين والتشيع لتحكم العراق والتي اوهمت الشعب العراقي وخصوصا الشيعة منهم ان العراق سيصبح جنة الله على الارض.

الشعب العراقي استبشر خيرا بهذه الثلة الفاسدة وخصوصا انهم يعتقدون بما يسمى المرجعية التي يعتبرونها صمام الامان للبلد ولكن الطامة الكبرى هي المرجعية التي يطلق عليها بأسم الرشيدة.

كيف خدعت المرجعية شيعة العراق؟

اول دخول هذه الطغمة الفاسدة الى العراق وهم راكبين في دبابة المحتل الامريكي رحبت المرجعية بهم اشد الترحيب ودعمتهم بكل مااوتيت من قوة من ناحية عمل دستور حامي لهم ومهيا لفسادهم وسرقاتهم يمكنهم صياغته كيفما شاءو بسبب الفقرات المبهمة القابلة للفهم من اكثر من وجه واحد وبالفعل استغلو هذه الفقرات لصالحهم لمدة 17 سنة من الحكم الاسود.

كفلت المرجعية الشيعية هؤلاء الاشخاص لدورتين انتخابيتين مما ادى الى سيطرتهم على الحكم وعدم امكانية الخلاص منهم الا بأنقلاب عسكري او احتلال جديد وهم من سببو زيادة تخلف العراق .

أصناف التخلف في العراق

الصناعة

حيث تعد الصناعة في العراق صفر الا في اشياء بسيطة مثل الالبان وبعض مصانع الحديد واشياء بسيطةاخرى واي منتج يخرج من هذه المصانع ينافس البضاعة الايرانية سوف يتم حرق هذا المصنع.

الزراعة

ما ان يهم المزارعون بانتاج محصول يكفي الشعب العراقي حتى تحاربهم الدولة من ناحية عدم الدعم لهم والرشاوي التي يطلبها ضباط الجيش والشرطة في السيطرات مما يجعل هذه العملية خاسرة وخصوصا عند المنافسة مع المنتج الايراني الرخيص المدعوم حكوميا.

التعليم

خريجي الكليات الحكومية يجلسون في بيوتهم اذ لا امل لهم في الحصول على وظيفة وفتح الكليات والجامعات الاهلية ذات التعليم الرديء واغراق البلد بالخريجين مما اسهم في انهيار تصنيف العراق تعليميا واصبحت الشهادة العراقية غير معترف بها.

الأمن

لا يوجد امن في العراق منذ عام 2003 فالميليشيات المسلحة والاجهزة القمعية الحكومية هي التي تحصل على الامان فقط ولكن لا امان منهم اذ لا قضاء ولا حماية حكومية للشعب العراقي وهذا ما جعل العشائر والقبائل تتصدر لتحمي ابناءها ولكنها في نفس الوقت تمادت تجاه الضعفاء من الشعب العراقي.

الاقتصاد

يعتمد العراق في اقتصاده على النفط فقط وعند نزول اسعار النفط سوف ينهار العراق كما يحدث في هذه الايام اذ ان النفط المصدر لا يدخل جميع امواله في خزينة الدولة حيث ان للاحزاب حصص منه عن طريق التهريب غير الشرعي اما الموانيء فهي مخصصة للاحزاب الحاكمة ويدخلون بضائعهم مجانا وبدون رقابة حكومية.

النظام

منذ ان احتلت بغداد عام 2003 لم يحدث نظام ابدا فالكتل الكونكريتية الى الان موجودة والعشوائية في البناء والشوارع وجرف الاراضي الزراعية واستعمالها للسكن الى درجة ان بلد غني مثل العراق الى الان لم يتم تشغيل اشارات المرور فيه.

الفن

يعتمد العراق على الفن الهابط ولا ينتج الا دراما كوميدية مكررة اذ لا افلام وثائقية ولا سينما تجارية واكتفو بأنتاج سكجات ومسلسلات بقصص هزيلة ولم يتطور ابدا حتى التصوير والمونتاج والاغاني اصبحت هابطة.

الاعلام

الاعلام في العراق يمكن تصنيفه بانه فاشل ماعدا بعض القنوات غير المدعومة حكوميا بل هي بدعم شخصي مثل الشرقية والسومرية وبعض القنوات الاخرى اما القنوات الحكومية فهي فاشلة بامتياز وتنشر الاكاذيب دائما واخبارها غير موثوقة.

اما الاعلام الالكتروني فلا يوجد اي موقع له شعبية ويدخل اليه زوار بل ان جميعها ذات تصميم هزيل وتستعمل منصات فاشلة وتتوقف كثيرا واسلوب الكتابة فيها يعتمد على النسخ واللصق.

الصحة

العراق بلد متخلف صحيا بل ان من يعاني من الزكاملا يجرؤ ان يزور مستشفى حكومي خوفا من ان يخرج محمول على النعش اما المستشفيات والعيادات الاهلية والصيدليات فأصبحت تجارة كبيرة للاطباء يمتصون من خلالها دماء هذا الشعب المسكين.

البيئة

انهار العراق ملوثة الهواء ملوث لا توجد رقابة بيئية نهائيا الماء غير صافي مما يجبر العوائل على شراء الماء الصافي والمجاري يتم تصريفها في الانهار والعمل الوحيد لوزارة البيئة هو سرقة الاموال بأسم المقاولات الوهمية وابتزاز اصحاب الافران وباقي المنتجات للتستر على المخالفات التي تبدر منهم.

كثرة السيارات في الشوارع ادت الى حدوث تلوث كبير في الجو ونتج عنه امراض السرطان التي غزت الشعب المسكين والذين لا يجدون الا دول العالم يذهبون اليها للعلاج ومن لا يملك الاموال فالموت المحقق مصيره.

الاعمار

لا يوجد اعمار حكومي نهائيا بل يجب ان يسمى بالتخريب لانهم بدأو بالتجاوز على الاشياء الجميلة في البلد والتي بنيت في عصور سابقة وقامو بتخريبها بأسم الادامة اما الاعمار الاهلي فهو كارثة فالمنزل الوحد اصبح ثلاثة وهذا يعني ضغط ثلاثة اضعاف على مياه الاسالة وشبكات المجاري والكهرباء.

التجارة

كل ما هو رديء ومقلد ومغشوش يدخل الى العراق من بلدان مشكوك في امر بضاعتها مثل ايران والصين وهاتين الدولتين دائما ما تسرق العلامات التجارية من الغير وتصدر للعراق بضاعتها التي هي اقرب ما يكون لان توصف بالقمامة.

ما هو الحل للعودة الى العراق كدولة محترمة على الاقل؟

الثورة ضد رؤوس الفساد تصدر الشرفاء واصحاب الضمير المشهد العراقي ونبذ العبيد الذين يتملقون لشخصيات سياسية ودينية متخلفة يجعلون منهم مقدسين ويقتلون كل من ينتقدهم وبدون هذه الثورة سوف يكون العراق تحت خط الاسوأ لانه الان في الخط الاخير مع الصومال ولا توجد دولة اخرى غير الصومال تقارن بالعراق.

حصلت الثورة وحاول خفافيش الظلام ابادتها ولكن شباب العراق استمرو بالاصرار على ازالة هذه الطغمة الفاسدة العفنةمن المشهد العراقي ولكن حصلت احداث كورونا التي اوقفت الحياة ويتوعد هؤلاء المتظاهرين الابطال حكومة الشر بالعودة اقوى مما سبق بعد ان تعود الحياة الى طبيعتها لتلقين هذه الحكومةواذنابها واسيادها درس كبير وتقديمهم الى القضاء العادل وليس هذا القضاء الحكومي الفاسد لينالو جزائهم العادل وهي الخيانة العظمى.

تم الحل 0
مجهول سنة واحدة 2020-05-16T23:48:41+03:00 0 إجابة 179 مشاهدات 2

إجابة ( 1 )

    0
    2021-03-20T17:28:43+03:00

    يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذه الإجابة.

    تبليغ
    ‎إلغاء

    أسباب تجعل العراق من الدول المتخلفة :

    1. التخلف ينتج من الشعوب وهو ليس وليد لحظة وإنما سنوات متراكمة من التجهيل التي تقام من قبل رؤساء الدول وبدأ هذا العهد ربما من السبعينيات باجبار العراقيين على الولاء لحزب واحد وبدأ تكوين الأحزاب السرية الأمر الذي ادى إلى تشظي الولاءات وإيهام الشعب انها الحل بالابتعاد عن كتاب الله تعالى ودين نبيه الكريم.
    2. سياسة فاشلة من مجموعة عملاء منذ بداية تأسيس الدولة الحديثة وخاصة الجمهورية ادى الى اجبار العراقيين على خلق انبياء والهة جدد كذبة ينتمي اليهم فئات الناس السنة والشيعة والكرد وكل منهم يتشضى الى مجموعة من أنواع الايمان الوهمي الذي تقوده هذه الشخصيات التي هي في الحقيقة مجموعة من العملاء الى بلدان غربية شيطانية ترى مصلحتها بتدمير الشعوب العربية والإسلامية.
    3. العراق كان نموذج لشعب تم تجهيله عمدا لكي يصل الى غايته الدينية من خلال مجموعة من المعممين الذين لا يفقهون شيئا صنعوا ديانات جديدة متفقين في بعض نقاطها ولكنهم مختلفين في جوهرها فالمراجع كثيرين وشيوخ الدين الذين يتبعون المذاهب ما اكثرهم وهذا ادى الى اغفال الجوانب الحقيقية للحياة.
    4. افضل جوانب العيش في بلد هي الكرامة التي فقدها الشعب العراقي نهائيا ولكي يكون شخص ذو كرامة يجب ان يصنع ويزرع ويحمي نفسه ويرتقي بين شعوب العالم لكي يخبرهم انه لا يحتاج اليهم وان كان هناك سبب لكي يحتاج اليهم فمعناه انهم يحتاجون اليه ايضا وهذا نجده في بلدان كبرى مثل الصين روسيا الولايات المتحدة الأمريكية وبلدان اوروبية أخرى.
    5. لا تخطيط على مستوى الأمن والاقتصاد أو التفكير في مستقبل الاجيال القادمة جعلت من الشعب العراقي اناني يفكر بالجيل الذي يعيشه وليس جميع الشعب وانما طبقة متحكمة اصعدها الجاهلين الى مراكز لا يستحقون المكوث فيها لولا الانانية والولاء الوهمي للشعب العراقي.
    6. الشعب الكردي مقسوم الى كيانات مختلفة وجميعهم مختلفين ولكنهم يتحدون عندما يهدد طموحعم قوميات اخرى والسنة والشيعة كذلك ينطبق امرهم على الكرد ايضا وينطبق عليهم الاية الكريمة تحسبهم جمعا وقلوبهم شتى .
    7. يمكن ان يتاجر العراق بكل ما ملك من موارد طبيعية ويدعمها بالزراعة بسبب توفر التربة الخصبة والمياه ولكنه الغاها بالكامل فأصبح النفط طل شيء يتم صرف امواله بدون ان يكون هناك بديل عنه أما الصناعة ملغاة بالكامل لان رجل الدين هو المهنة الاكثر رواجا وخاصة ان كان شيطان بزي قديس.
    8. الطبيب العراقي يرى مصلحته اولا ولا يوجد نصيحة ولا توعية بشأن تجنب الأمراض وانما العملية تجهيل واضح لكي تزداد وكلما ظهرت شخصية تنصح بعمل نظام غذائي مناسب أو تجنب أمراض كثيرة تتصدى له هذه الشريحة لكي تقوم باسكاته اما بواسطة المال او الاقصاء وربما القتل أيضا.
    9. الكثير من الاطباء والمهندسين والمحامين في العراق وغيرهم من اصحاب الاختصاصات الاخرى لا يقلون خطورة عن المجرمين القتلة والسارقين ولكنهم في الواقع تربوا في عوائل تروج لهم الاجرام من منظور آخر وجعلتهم ينتظرون وقتهم الحقيقي للقيام بكل الأعمال غير الشرعية عندما يتمكنوا من ذلك وهذا ما نراه في المجتمع العراقي فالمثقف او خريج الجامعات بل الحاصل على الدكتوراه ايضا مجرم وخطورته أضعاف مجرمي الشوارع الاعتياديين لأنه يمزج بين الشر والذكاء في ان واحد.
    10. كثرة الدجالين في العراق يروجون لحكومات مختلفة وحلول لهذا الشعب لا يمكن ان تتحقق الا بالتوكل على الله تعالى وهذا يجعل ممن يصدقون هذه الفئات من الناس منومين مغناطيسيا ان اردت ان تشتهر فكن دجال او معمم وحتى مغني او ممثل بينما لا يشتهر احد بسبب رسالة علمية أو اختراع.
    11. العراق قبل 2003 حكمه الثوريين العروبيين الذين يشتهون الحروب والمجد من خلال الصراعات المسلحة ولكن بعد هذه المدة كل من حكم العراق لا يمت بصلة لهذا البلد ولا ولاء وهذا جعلنا نستنتج ان الحكام السابقين كانوا أيضا على نفس خطهم والسبب في الشعب نفسه.
    12. لو كان هذا الشعب ذكي وبعيد النظر فيمكن ان يحلل هذه الشخصيات ويكشفها منذ اليوم الاول وبهذا سوف لن تتمكن هذه الفئات من الوصول الى حدود العراق ناهيك عن حكمه وسرقته لمدة سنوات وتتسيد على شعبه الاصلي من الشمال الى الجنوب.
    13. تم تعزيز الانقسام بين الكرد السنة الشيعة التركمان وتكوين تحالفات مصلحية من اجل تقاسم الغنائم كل اربعة سنوات وينتهي هذا التحالف ما ان تنتهي المصالح بينهم وتعود دائرة الصراع وان نتائجه وخيمة جدا هي قتل المزيد من ابناء الشعب الابرياء على حساب خلاف بين مجموعة من الاغبياء بحيث يتم تحريك من هم اغبى منهم لإسقاط المزيد من الضحايا الذين يعتبرون الخراف في هذا البلد.
    14. لكي يتم تدمير كل ما ذكر أعلاه يجب تدمير التعليم وعمل حروب داخلية وخارجية وبث روح الكراهية وهذا ما نجح كثيرا في سياسة العراق لعشرات السنوات فتم تخريج أطباء ومهندسين ومحامين جهلة لا يمكن الاعتماد عليهم واعطائهم التعيينات داخل دوائر الدولة في نفس الوقت تم تغييب من يستحقون ذلك وهم يحملون نفس الشهادات.
    15. غياب القانون هو من فعل دور الجرائم التي تحدث حاليا ولكن المواطن العراقي غافل عن هذا والسبب ان الذاء قد سلب منهم ويفكرون بيومهم وكيف الحصول على القوت له وفي اليوم التالي يتم التفكير على هذا النحو في حين يتطلب منهم التجمع والتجمهر ببداية سرية وتحليل الاوضاع وتدقيقها وتكون جماعات اكبر من اجل معرفة الجمهور الذي يرغب في التغيير.
    16. رأينا التظاهرات الاخيرة التي انطلقت بدون سابق انذار والتي تمت عاطفيا بدون تخطيط مسبق ولا احد يعلم من يديرها والتي انتهت مأساويا لانها لم تكن على حق ايضا كما هي حكومات العراق وانما كل منهم يرغب في الحصول على كعكته.
    17. الخطأ الاكبر هم علماء العراق ومثقفيهم عندما تركو الجاهلين يتحكمون بأمور البلد ويلقى على عاتفهم اعادة الصحة الى شعب هذا البلد من خلال توعيتهم بالمخاطر التي تواجههم من خلال الكتابة والظهور امام العامة بدلا من السماح لمجموعة من الجاهلين والمجرمين من تحكمهم بمركز القرار سواء على مستوى الادارة أو العقل.
    18. قبل ان نصل الى النهاية فإننا ثق يا من تقرأ بحاجة الى معجزة كبيرة وليس العراق فقط وانما كل البلدان العربية واليوم نحن في عملية تمييز وتمحيص كامل لمعرفة الخبيث من الطيب وإن الجاهل لا يقل عن الخبيث لان ما ميز الانسان عن غيره من المخلوقات هو حرية الارادة والتفكير وان غيب الجاهل عقله فهو في صنف البهائم.
    19. بعد التمحيص هذا يمكن ان تكون هناك نتائج مدمرة على المستوى العربي الإسلامي من شأنها ان تدمر كل شيء تم بنائه على ايدي الفاسدين ويعرف كل شخص القدر الحقيقي لنفسه وغيره ويصبح الناس صنفان الخير والشر.
    20. اخيرا سوف ينتصر الخير بارادة الله تعالى لانه لا يمكن ان يجعل الاشرار يتحكمون دائما وإنما يجعل لهم دولة وفرصة ليخبرهم انهم ليسوا اهل لادارة البلاد والعباد وبالتالي سوف تكون هذه الطغمة درس لن ينسى ابدا ويمكن ان يتم التحذير منه على مستوى العصور القادمة.
    أفضل إجابة

‫أضف إجابة