اذا انت اكرمت الكريم ملكته وان انت اكرمت اللئيم تمردا

تبليغ
سؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

من ابيات الشعر الجميلة هو شعر المتنبي الذي يقول (إِذا أَنتَ أَكرَمتَ الكَريمَ مَلَكتَهُ وَإِن أَنتَ أَكرَمتَ اللَئيمَ تَمَرَّدا) … من هو الكريم ومن هو اللئيم ؟

تم الحل 1
ali 2022-07-21T16:18:23+03:00 1 إجابة 2 مشاهدات 1

إجابة ( 1 )

    0
    2022-07-21T16:26:23+03:00

    يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذه الإجابة.

    تبليغ
    ‎إلغاء

    البيت الشعري في العنوان أعلاه لا يمكن ان يعبر عن نفسه او يكون عام كما يفهمه الكثيرون لانك هناك بيت شعري قبله يقول ( وما قتل الأحرار كالعفو عنهم ومن لك بالحر الذي يحفظ اليدا) ومن ثم قال المتنبي (اذا انت اكرمت الكريم ملكته وان انت اكرمت اللئيم تمردا) . مغزى البيتين الشعريين هو لو استطعت أن تعفو عن شخص حر فلك ذلك لانه ان كان كريم سوف لن تجد منه عداوة بل تقدير كبير وتكون صاحب الفضل عليه بالتالي فإن إحسانه لك سوف يكون جزاء اعفائك عنه وهذه صفات الكريم ولكن المشكلة لو كان لئيم فانه سوف ينكر هذا الإحسان ويتمرد على أفعالك الجيدة ويمكن ان يؤذيك بعد أن تعفوا عنه يوما ما. السبب ان اللئيم لا يظن انك احسنت اليه بعفوك عنه وإنما كان ذلك خوفا منه فلا يمكن ان تحصل على الإحسان الذي تجده في الشخص الكريم.

    بعد مخالطة الناس والحديث اليهم وتجربتهم بقصد او بدونه سوف يتضح لك جليا من هو الكريم ومن هو اللئيم وقد تجد اشخاص هو حالة وسطية او لا يمتازون باي الصفتين ولكن ان وجدت الكريم فلا يمكن أن تتركه وانما يمكنك ان تكون صديقه لانك سوف تأمن شره ولا تجد منه دون الخير بينما اللئيم سوف بتلذذ في ايذائك أو اضلالك في اي وقت يجد فيه فرصة مناسبة لذلك.

    أفضل إجابة

‫أضف إجابة

ما هي عاصمة مصر ؟ ( القاهرة )