المسائل الخلافية بين السنة والشيعة في شهر رمضان

السؤال

شهر رمضان هو الشهر الذي امر الله تعالى فيه المسلمين بالصيام حيث ان الجميع يصوم هذا الشهر من المذاهب الاسلامية ولكن هناك اختلافات كبيرة جدا بين المذاهب الاسلامية السنية والشيعة نبدأ باهم الاختلافات ونحللها ونترك الحكم للزائرين وننتظر التعليقات من الطرفين.

الهلال

الشيعة يصومون ويفطرون لرؤية الهلال وان لم يتم رؤيته فلا اعلان عن صيام ولا افطار والرؤية يجب ان تتحقق في مناطقهم وان رؤيته لا يشترط ان تكون حسابات ولادة الهلال.

السنة ايضا يصومون لرؤيته سواء بالعين او بالادوات الحديثة مثل التلسكوب وان رؤيته في اي منطقة اسلامية تجعل اغلب الدول التي تثق في هذه الجهة تعلن عن بدء ونهاية شهر رمضان.

الرسول الكريم اوصى المسلمين بالصيام لرؤية الهلال والفطار ايضا لرؤيته ولكن اي رؤية هي الصحيحة ؟

موعد الافطار عند الصيام

القران الكريم يقول (ثم اتموا الصيام الى الليل) فنجد ان اغلب الروايات الشيعية تحث على الافطار عند ابتداء الليل وليس عند اذان المغرب اما السنة فلا يغتمدون على الاية بل يعتمدون على حديث يقول (عجل بالفطور واخر بالسحور) ولكن لا يمكنمخالفة القران الكريم بأي حديث او رواية لانها ربماتكون كاذبة ولكن ايات القران الكريم محفوظة من الله تعالى.

صلاة التراويح

الشيعة لا يصلون التراويح جماعة ويعتبرونها بدعة ابتدعها عمر بن الخطاب في زمن خلافته ولم يصلها الرسول مع الناس ولكن السنة يأخذون برأي عمر بن الخطاب على الرغم من منعهم من صلاتها جماعة من قبل الرسول الكريم.

ليلة القدر

يرى الشيعة ان ليلة وفاة علي بن ابي طالب هي ليلة القدر بينما اغلب السنة يعتقدون بان ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان هي ليلة القدر.

من واقع تجربتي كأنسان منصف لا اميل الى اي طرف ان ليلة 27 هي ليلة القدر من خلال فحص السماء وهدوئها وعدم نباح الكلاب والجو الصحو في الصباح وشروق الشمس من دون شعاع وهذا يعطي صحة لدليل اخر وهو مواعيد بداية الصيام واعلان شهر رمضان هو الصحيح استنادا الى ليلة القدر.

هذه الليلة انتظرها كل سنة فأجد ان 27 هي الاقرب من ليلة وفاة علي بن ابي طالب والتي تعد ليلة 21.

وربما اكون مخطيء لان ليلة القدر هي احدى الليالي الفردية في العشرة ايام الاخيرة من شهر رمضان.

الهدف من كتابة هذا الموضوع ليس لتعزيز التفرقة بين المذاهب الاسلامية وانما لتصحيح اشياء خاطئة في المذهبين واعتماد اشياء صحيحة ايضا لديهما.

وجهة نظري الاخيرة

اعلان بداية شهر رمضان وليلة القدر ليلة 27 هي الاصح بالنسبة للمذاهب السنية.

موعد الافطار في ايام شهر رمضان وعدم صلاة التراويح جماعة هي الاصح لدى الشيعة.

فلو التزم المسلم بالصحيح من الطرفين وترك ما هو خاطيء سيصبح مسلم حقيقي بعيد عن المذاهب والمعتقدات لان دين الاسلام واحد ولا يتكون من مذاهب وفرق وربما اتباع المذاهب فيها اشياء صحيحةواخرى خاطئة ويمكن الاستفادة من المذاهب واختلافها في معرفة ما هو صحيح وتطبيقه للحصول على مرضاة الله تعالى وليس للتعصب الى شخصيات لا تنفعنا يوم القيامة.

انتظر ردود المعلقين ووجهات نظرهم الخاصة.

0
مجهول 2020-05-16T00:48:13 0 الاجابات 98 مشاهدات 1

‫اضف اجابة