اين تذهب اموال العتبات المقدسة في العراق؟

تبليغ
سؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

العتبات المقدسة في العراق تنقسم بين كثيرة التوافد والزيارة والمتوسطة والقليلة منها فمثلا العتبة القادرية ومرقد ابو حنيفة تعد من المراقد قليلة الزيارة ولكن هناك عتبات انفجارية.

من ضمن افضل العتبات ذات الاقبال العالي هي العتبة الحسينية والعباسية وموسى الكاظم ومحمد الجواد وشريفة بنت الحسن.

هذه العتبات تجني اموال كثيرة حيث يضع الزائرين اموال كثيرة في شباك المراقد المقدسة وبين مدة واخرى يتم تفريغ هذه الشبابيك.

هذه الاموال لا تذهب الى ميزانية الدولة ولا يوجد تصريح لاي جهة حكومية وغير حكومية انها تستثمر لشيء معين وانما ما يتداول على السنة الشعب العراقي انها تذهب الى جيوب المعممين.

هذه الاموال تعتبر عامة وليست مخصصة لاي جهة كانت ومن المفروض ان تصرف على التعمير لهذه المراقد وعمل بنى تحتية في المحافظات والمناطق التي تحتويها.

عند اعمار هذه المراقد وطلب بناء اي منشا يعتبر من المنشات العامة يتم تخصيص اموال لها من ميزانية الحكومة ولكن في النهاية فأن هذه الخدمات لا يتم اكمالها وتسرق اموالها.

فأين اذن تذهب اموال العتبات المقدسة؟ الى جيوب من؟ ل هي عصابات منظمة تسرق هذه الاموال وتنتفع منها؟

تم الحل 0
مجهول 2020-05-28T23:23:32+03:00 1 إجابة 193 مشاهدات 2

إجابة ( 1 )

    0
    2020-12-11T16:25:55+03:00

    يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذه الإجابة.

    تبليغ
    ‎إلغاء

    قبل سقوط بغداد عام 2003 كانت هناك وزارة دينية اسمها وزارة الاوقاف وكانت تضم المذاهب الاسلامية السنة والشيعة والديانات الاخرى مثل المسيحية الايزيدية والصابئية وغيرها وتدار طبقا للمناسبات الدينية وحاجة المقدسات لكل الاديان والمذاهب حسب الحاجة لعمل ترميم او توسيع وغيرها.

    بعد سقوط بغداد تقاسم رجال الدين ممن يتسترون بلباس الصالحين الوزارة واصبحت اوقاف وان رئيس الوقف السني او الشيعي يعتبر بمرتبة وزير ولكن العتبات هي الاكثر حصولا على الاموال من الزائرين يتم وضعها في الشباك عند الزيارة وهذه الاموال التي كانت في السابق تذهب الى خزينة الدولة اصبحت تدخل جيوب المعممين.

    العممين من هذه الاموال قامو ببناء مستشفيات وفنادق وكليات ومدارس اهلية ينتفعون بها غير خاضعة للدولة بعد ان تعمدوا تقديم طبقة سياسية فاسدة يتم على اثرها تدمير السياحة والصحة والتعليم لكي تنجح مؤسساتهم التي تم بناءها من اموال الشعب لسرقة الشعب نفسه.

    بالمختصر الاموال تذهب الى جيوب اصحاب العمائم ممن يتسترون بالصلاح ولكن الفساد ينخرهم من الداخل وهي احدى طرق الخداع التي انطلت على المنتفعين والساذجين والى الان هناك من يصدق بهم بدعوى الفتوى الخاصة بمحاربة داعش ولكن لو عرف السبب بطل العجب.

    أفضل إجابة

‫أضف إجابة