ما هو الفرق بين النفس والروح في القرآن الكريم ؟

السؤال

النفس هي اساس الانسان وتقسم الى اللوامة والأمارة بالسوء والمطمئنة اما الروح فهي من امر الله تعالى كما صرح في القران الكريم وتعتبر حبل الطاقة الذي يمد الانسان وبدون لا حياة.

كيف يمكن عمل مقارنة او ايجاد الفروق بين كل من النفس والروح في الانسان ؟ وما هي فائدة كل منها ؟

تم الحل 1
ali 3 أشهر 2021-02-12T12:39:24+03:00 1 إجابة 7 مشاهدات 1

إجابة ( 1 )

    0
    2021-02-12T13:45:45+03:00

    هناك اخطاء تبدر من الناس فيما يخص النفس والروح فيضع الروح مكان النفس والعكس صحيح ولكن الحقيقة غير ذلك ونعتمد بالكامل على القران الكريم في هذا الامر لكي نصل الى الحقيقة ونفهم كتابنا الذي سوف يطالبنا الله تعالى بفهمه يوم القيامة وليس حفظه وتجويده بمقامات مختلفة .

    النفس يصنفها القران الكريم الى ثلاثة اصناف الاولى هي المطمئنة التي تقوم بكافة الواجبات المنوطة بها وتبتعد عن المحرمات بينما اللوامة هي التي تخلط بين العمل الصالح والسيء وتلوم نفسها عندما تقوم بالمعاصي وتحاول ان تحسن من نفسها لانها تخطيء ولكنها تعود الى رشدها من جديد اما الامارة بالسوء فهي التي تقوم بكل المحرمات دون ان تعود الى نفسها والاله الخالق لها.

    النفس والجسد يكونان الحياة لهذا عند الوفة تخرج النفس من الانسان وليست الروح لان النفس هي التي يمسكها الله تعالى عند موتها ولا يرجعها الى الجسد مرة اخرى بعد تكوينه من جديد الا يوم القيامة اما الجسد فيبلى ويكونه الله تعالى مرة اخرى لكي يجمعه مع النفس في يوم الحساب.

    الروح من امر رب العالمين وهي الطاقة التي يستمدها الانسان لكي يتحرك ويعمل ويذهب ويجيء وغيرها من العمليات المطلوبة منها وهي تضعف كلما تقدم عمر الانسان وعندما تنقطع يبقى الجسد والنفس بدون حركة تذكر وبدون قابلية على اداء المهام الطبيعية .

    الدليل على ذلك كلنا نرى الاشخاص الذين يتعرضون الى غيبوبة فهو يتنفس ويستقبل المغذيات عن طيق الدم ويعتبر من الاحياء ولكن بدون حركة وهذا يعني ان الروح انقطعت عنه ولم تصل اليه بالكمية التي تجعله يتحرك ويمارس حياته الطبيعية مثل اخر عندما ينقطع التيار الكهربائي فلا يمكن تشغيل اي جهاز يعمل على الكهرباء حتى وان قمت بتشغيل الزر في الجهاز او المنزل وكذلك الانترنت او خط الهاتف فلا يمكنك الاتصال بأحد.

    الجسم هو ما تستخدمه النفس غير المادية لكي يكونان معا حياة مادية اما الروح فهي المحرك للجسم والنفس معا لكي يتمارس الحياة الطبيعية وكلما كانت الروح القادمة من امر الله تعالى اقوى كان الانسان اكثر قدرة وان ضعفت قلت قدرة الانسان.

    أفضل إجابة

‫أضف إجابة